خروج أسود الأطلس من المونديال....فصل المقال

خروج أسود الأطلس من المونديال....فصل المقال

مرة أخرى دموع حسرة في الشارع الرياضي المغربي خاصة بعد هزيمتين متتاليتين أمام منتخبي إيران والبرتغال. فما الذي حدث للأسود ؟ وكيف يمكن تفسير هذا الفشل المونديالي لأسود الأطلس؟

1 الغياب عشرين سنة عن المونديال دليل فشل الكرة المغربية

دعونا معا نقف عند أسباب الفشل المونديالي بعيدا كل البعد عن البحث عن مساحيق تغطي عيوبا يصعب إخفاؤها. وحتى لا يتهمنا البعض بإستلال معاول الهدم سنقول بكل صراحة أن العامل الأساسي لخروج الأسود من نهائيات المونديال الروسي هو هذا الغياب الطويل وغير المفهوم للكرة المغربية عن كأس العالم، لدرجة أن الكل يفرح بشكل مبالغ لمجرد وصول المنتخب المغربي لنهائيات المونديال وكأن الوصول في حد داته غاية الكمال المطلوب.

التواري العشريني أفقذ الكرة المغربية عامل التنافسية من طراز رفيع حيث لعب الأسود أمام منتخبات متوسطة وضعيفة سواء في كان الغابون أو في إقصائيات مونديال روسيا ، وبالتالي لم يجد الأسود معيارا حقيقيا للوقوف على أعطابهم وتصحيحها قبل فوات الأوان.

وحتى يتضح ما ندهب إليه سنقف عند تجربة نسور نايجيريا مع المونديال حيث يتواجد رفاق أوكوشا وأحمد موسى في نسج جد متقاربة من المونديال، فالغرين إيغلز حاضرين للمرة السادسة مما يعني أنهم مواكبين للتطور الكروي التي تعرفه فعاليات المونديال.

أسود التيرينغا أيضا مثال يحتذى به في القارة السمراء لأن كتيبة أليو سيسي أبانت عن نضج كروي كبير في روسيا، وليفا يشاطرنا الرأي حتما.

2 إختيارات رونار لم تكن صائبة

تحسب للثعلب الفرنسي قدرته على إخراج الكرة المغربية من سبات عميق أفقدها النجاعة والتطور لعقود طويلة حيث سقط المغاربة في جدال بيزنطي عقيم حول من له الحق في حمل قميص المنتخب. اللاعب المحلي أم المحترف فكانت النتيجة أن الكرة المغربية فقدت القذرة على التطور مقارنة بمنتخبات القارة السمراء التي أبعدت الأسود عن نسج كورياـ اليابان، ألمانيا، جنوب أفريقيا، والبرازيل.يا إلاهي كل هذا الغياب.

مقابل الوصول للنهائيات إفتقذ هيرفي خبرة المونديال فهذا أول حضور للثعلب في كأس العالم. غياب الخبرة أماطت مواجهة أبناء فارس اللثام عنه حين نصب ثعلب ٱخر إسمه كيروش فخا سقط فيه المنتخب المغربي الذي أصر على الهجوم بشكل غير مفهوم منذ البداية وكأننا نلعب مباراة سد، في حين لعبت إيران أوراقها بذهاء إلى أن أنهى بوحدوز التخبط المغربي بهدف أسال دموعا غزيرة من طنجة العالية حتى مدينة الكويرة في الصحراء المغربية. يتساءل كل المغاربة عن سبب تواجد بوحدوز قرب مرمى المحمدي؟

ٱلام الكرة المغربية أطلت برأسها أيضا أمام رفاق الدون حيث إستغل كريستيانو غفوة واحدة من داكوسطا لزيارة شباك المحمدي، داكوستا لعب هاته المباراة مكان سايس فقط للقيام بمهمة حراسة الدون وتكبيل نجوميته. المهمة كانت فاشلة مائة بالمائة.

3 الدوري المغربي ضعيف

ودليلنا على ذلك لائحة الأسود في روسيا، وحده الكعبي متواجد وهو برهان قاطع على أن البطولة المغربية أصبحت تكرر نفسها سنة تلو الأخرى دون إنجاب نجوم من عيار، أحمد فرس، محمد البوساتي، البويحياوي، البياز، النيبت، الحضريوي، الظلمي، بودربالة، أحمد البهجة، مصطفى حجي، سعيد شيبا، كماتشو،كريمو...عذرا لائحة النجوم طويلة.

أما سبب عدم إنجاب نجوم فمرده للسياسة الكروية المتبعة داخل النوادي المغربية حيث يصر المدربون على اللاعب الجاهز والمكلف بمهام محددة خاصة الدفاعية خوفا من الهزيمة في قتل كامل لتقنيات المراوغة التي أصبحت عملة ناذرة في الكرة المغربية حيث يصر الكل على التمرير فقط في غياب تام لروح المجازفة أمام مربع عمليات الخصوم وهو واقع مر جسده لاعبوا المنتخب في روسيا لأن كل المحاولات الخطيرة كانت من كرات ثابثة. أليس كذلك بنعطية؟

من حقنا أن نتساءل: كم عدد الإختراقات من الأطراف التي قام بها لاعبو المنتخب أمام إيران والبرتغال؟ من هو صاحب أكبر عدد من المراوغات داخل وخارج مربع العمليات؟

إذن للعودة للتوهج الكرة المغربية مطالبة بالتصالح مع أبجدياتها والمتمثلة في العودة لروح المجازفة والمراوغة بعيدا كل البعد عن كرة قدم جافة وعقيمة تعتمد التمرير بشكل عرضي ورفع الكرات في مربع عمليات الخصوم، أسلوب لا يتناسب بتاثا مع ثقافتنا الكروية المتجدرة عبر التاريخ كنا أبان عن ذلك العربي بنمبارك،أحمد فرس، عزيز بودربالة، عبد الرحمان بلمجحوب، أحمد البهجة، مصطفى حجي، عبد المجيد ظلمي أمير القناطر الصغيرة ومحمد تيمومي مايسترو وسط الميدان. لنتصالح أذن مع كرتنا أولا.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل