بعد 4 تجارب فاشلة مع الإقالة: توافق الحاكم والمحكوم في إنهاء المسلسل المشؤوم؟؟ بقلم أبو محمد عبد الصمد

بعد 4 تجارب فاشلة مع الإقالة: توافق الحاكم والمحكوم في إنهاء المسلسل المشؤوم؟؟ بقلم أبو محمد عبد الصمد

أنصح متابعي الموقع وأنصار المنتخب الجزائري بالعودة إلى مقالاتنا السابقة عن الخضر، والناخب المقال ماجر، ليتأكدوا من صدق ما توقعناه واقترحناه في حينه منذ تمرد الركائز بقيادة فيغولي الذي أطاح بالناخب الصربي بعد شهرين من تنصيبه ومباركة ماجر حين كان يشتغل كمحلل بقناة رياضية محلية خاصة محسوبة على رئيس الفاف زطشي وناخبه ماجر ومن نصبهما وضد الرئيس الأسبق محمد روراوة وجماعته(؟؟؟)..

أما عن الناخب الوطني المحظوظ المقال رسميا بقرار من المكتب التنفيذي الفافي وأمر صارم من السلطات المركزية، فقد أعلنه السيد حطاب وزير الشباب والرياضة قبل اجتماع تنفيذية الفاف بعدة أيام، ولأول مرة يحصل توافق بين الحاكم والمحكوم في إنهاء المسلسل المشؤوم لمسيرة المنتخب الجزائري بأجزائه الماجرية ال4 المخيبة لآمال وطموحات الأنصار والجمهور الجزائري بعد عدة خيبات مؤلمة منذ ملحمة مونديال البرازيل 2014م...

أولا- الخطايا العشر للخاسر ماجر: بعد مرور سبعة أشهر منذ توليه منصب الناخب الوطني بمساعدة مزيان إيغيل وجمال مناد، لم تظهر أي بوادر أمل في تحسن المنتخب الجزائري الأول لكرة القدم على جميع الأصعدة: فنيا، جماعيا، بدنيا، تكتيكيا، أداءا ونتيجة، ولا أدل على ذلك من الأرقام التي سجلت تحت قيادته، 3 هزائم متتالية لأول مرة منذ سنة 1985م ورابعة مع منتخب المحليين أمام السعودية 0/2 (1/2 أمام إيران، 3/4 أمام جزر الرأس الأخضر، 0/3 أمام البرتغال) برصيد 4/9 وفارق سلبي(-5)، في غياب أي أداء فني أو لعب جماعي ولا روح جماعية ولا خطة لعب واضحة وناجعة ولا هم يحزنون، مما أفقد المجموعة تماسكها وتناسقها وتضامنها وهيبتها قاريا ودوليا إلى درجة تقهقر الجزائر في التصنيف الدولي للفيفا من المرتبة 19 في عهد الناخب الفرونكو- بوسني إلى المرتبة ال66 لتحتل الرتبة ال11 أفريقيا وال4 عربيا، مما جعل أحسن المتفائلين يفقدون الأمل في عودة المنتخب الجزائري لسابق عهده الذهبي ومستواه المونديالي الجيد عقب نهائيات مونديال البرازيل 2014، ويقتنعون بضرورة رحيل صاحب مقولتي" تيزي فو" و" ألو بورتو" وشهادة تدريب بلاطوهات التحليل الرياضي، وكفاءة العقب الذهبي، لأنه ليس هو الناخب الوطني الأنسب والأكفأ والأفضل، وشتان بين الأناقة والمظاهر والكلام من جهة، والكفاءة التقنية والعمل الجاد المثمر في الميدان وهو الأهم من جهة أخرى، ناهيك عن الخطايا ال10 للخاسر رابح ماجر:

1/ ما يزال ماجر يتباهى بتاريخه ومسيرته كلاعب إلى درجة اعتباره أهم من أي شهادات للتدريب، مقارنا نفسه بالفرنسي زيدان والتونسي معلول والألماني هاينكس، وهي مقارنة غير منطقية ومثيرة للسخرية، في حين أنه لا يملك لحد الآن أي شهادة دولية تسمح له بتدريب أي فريق محترف أو أي منتخب ولو شهادة الكاف" أ" التي يملكها جل التقنيين الجزائريين والأفارقة، والتي صارت تشترطها الفيفا منذ سنة 2011م ؟؟؟

2/ منذ تنصيبه لمح إلى افتخاره واعتزازه بتعيينه من قبل الحكومة( شخص نافذ في السلطة)"وهو الراجح رغم أنه غير مؤهل قانونا لتدريب المنتخب الوطني ال1 حسب أحكام المرسوم التنفيذي رقم 06-297 المؤرخ في 2 سبتمبر 2006م، التي تؤكد أن ماجر فقد صفة مدرب المستوى العالي لأنه لم يشتغل أو لم يودع عقدا للتدريب لمدة 3 سنوات لدى فريق جزائري أو أجنبي، فضلا عن أن ذات المرسوم يلزم كل من يدرب المنتخب الأول أن يمتلك: شهادة الدراسات العليا في علوم وتكنولوجيات الرياضة، وشهادة تقني سام متخصص في تكنولوجيات الرياضة وشهادة دراسات عليا يشتغل فيها بشكل جزئي، إضافة إلى خبرة عامين كمدرب وطني من الفئة الثانية ولقب وطني. وهذه الشهادات أو الشروط لا تتوفر في ماجر ؟؟؟

3/ منذ تنصيبه على راس الخضر ومنذ أول ندوة صحفية يعقدها، حاول مغالطة الاعلاميين والجمهور الجزائري بعدة افتراءات يكذبها التاريخ والواقع أهمها:- قوله إنه أول من استعان باللاعبين المحترفين في أوروبا وبأنه لأول مرة يتم الاستعانة بطاقم محلي خالص لتدريب المنتخب، رغم أن المنتخب شهد حضور العديد من اللاعبين "المغتربين سنوات الستينيات والثمانينيات، فضلا عن أن التتويج الوحيد في كأس إفريقيا للأمم 1990 جاء بفضل طاقم فني محلي مكون من الراحلين عبد الحميد كرمالي ومراد عبد الوهاب، نور الدين سعدي وعلي فرقاني- أكد ماجر أنه لن يقبل بأي تدخل في عمله أو فرض أي لاعب عليه مشددا على أنه مستعد للتضحية بمنصبه في حالة حدوث ذلك، رغم أن ماجر نفسه قام بفرض ابنه على فريق نصر حسين داي رغم رفض مسؤولي هذا الفريق ضمه، واستدعى عدة محليين بتدخل من رئيس الفاف وبعض نوابه ؟؟؟

4/ استدعاء عناصر محلية غير صالحة فنيا وانضباطيا وفرضها في التشكيلة الأساسية على غرار فوزي شاوشي حارس مولودية الجزائر محترف الأخطاء والاعتداءات والعقوبات بشكل دوري، طمعا في ربح ود أنصار المولودية العاصمية واتقاء شرهم وسبهم، وهو ما لم يتحقق له، والمشاكس بن غيث لاعب اتحاد الجزائر المعاقب مرارا بسبب عدم انضباطه مع الحكام وزملائه ومنافسيه، والمدافع بلخيثر صاحب الأخطاء الدفاعية القاتلة، وتوأمه في الضعف والمهازل بوخنشوش لاعب شبيبة القبائل ؟؟؟

5/ استبعاد عناصر محترفة صالحة للمنتخب الوطني بمستواها الفني وخبرتها الدولية على غرار: الحارس مبولحي والمهاجم فيغولي ووسط الميدان تايدر والمهاجم الوناس والمدافع عطال، لصالح العناصر المتواضعة التالية: شاوشي، وفرحات وبوخنشوش( اكتشافه) وبلخيثر وغيرهم...؟؟؟

6/ غياب أي استراتيجية كروية واضحة وناجعة في اختياراته خلال كل المباريات التي قادها مع المنتخب الجزائري آخرها مباراة ملعب النور بالعاصمة البرتغالية التي اعتمد فيها خطة طريفة ( 4/1/4/1) وظهر خلالها الخضر تائهين وضعفاء وبدون أي روح جماعية ولا حرارة اللعب ولا ردة فعل بعد كل هدف مسجل ضدهم، والانسجام كان غائبا بين الخطوط الثلاثة، ومن تمريرة واحدة يمكن إقصاء الجميع، وحتى عند استرجاع الكرة، فانه قليلا ما كانت تتجاوز خط وسط الميدان، وإن تعدته فإنها تقف عند المدافع "بيبي" أو احد زملائه، وسليماني كان معزولا في الهجوم، وظهر واضحا بأن صاحب الكعب الذهبي، لا يفقه شيئا في مجال التدريب ولا في كيفية التحضير خلال شهر رمضان الكريم، والدليل هو استدعاء محضر بدني من وفاق سطيف لتقديم المساعدة في التربص الأخير بعد استبعاد المحضر البدني الجزائري الكفء محمد شريفي إثر تشاجره مع المناجير المحظوظ مدان ؟؟؟

7/ عدم التحكم في المجموعة الوطنية وفرض انضباطها خاصة وسط المحترفين على غرار محرز وبراهيمي وبن طالب وسليماني، إلى درجة سبه من قبل أحد لاعبي الاحتياط خلال نفس المباراة وتشاجره مع سليماني بعد رفضه الاحتياط وفرض نفسه كأساسي وهو ما حصل، وما حدث بين ماجر واللاعبين في غرف تغيير الملابس قبيل نفس اللقاء ؟؟؟

8/ لم يتعلم ماجر من تجاربه السابقة الفاشلة ال3 على رأس القيادة الفنية للمنتخب الجزائري سنوات:1993 و1999 و2001م، فلا هو استغل سنوات بطالته في تحسين مستواه الدراسي الابتدائي أصلا، ولا في تحسين مؤهلاته التقنية من خلال المشاركة في التربصات القصيرة التي تشرف عليها الكاف والفاف للحصول على شهادات التدريب "ج" و" ب" ثم" أ "، ولا في تحسين خبرته الفنية الناقصة جدا ميدانيا بتدريب فرق هاوية ومنتخبات شبانية على غرار ما فعله عدة مدربين عالميين بسبب غروره ومركب نقصه من مستواه الدراسي الأساسي ؟؟؟

9/ ما يزال مالك صحيفة البلاغ الصادرة بوهران( والمحظوظة بعقود الإشهار)، يتغنى بوطنيته ووفائه للألوان الوطنية منذ أن كان لاعبا، ولكنه رفض الالتحاق بالمنتخب الجزائري سنة 1988م بمجرد حجز سيارته من قبل الجمارك الجزائرية بشكل قانوني، ومتابعة الفاف الجزائرية قضائيا من أجل قبض مبالغ مالية كبيرة كمستحقات له حسب زعمه مقابل إقالته، وسبق له أن مزق العقد الذي كان يربطه مع الفاف مباشرة من بلاطو حصة رياضية كان ينشطها حفيظ الدراجي في التلفزيون الحكومي دون اعتبار للجمهور ولا لشعار الدولة الجزائرية الموجود في ختم الفاف ؟؟؟

10/ تألق ماجر بزلاته وسقطاته الطريفة المبكية المضحكة في جل تصريحاته ومشاركاته التلفزيونية، والتي تناقلتها جل الصحف والمحطات التلفزيونية المحلية والعربية والغربية وصفحات التواصل الاجتماعي، وأهمها:- عبارة" تيزي فو" الفرنسية بمعنى " اغلق فمك " التي وجهها 5 مرات نحو الصحفي الاذاعي المعروف جبور متهما إياه بعدو المنتخب والجزائر بمجرد نقده الموضوعي- عبارة" ألو بورتو" التي قالها في بلاطو التلفزيون الحكومي للدلالة على وزنه هناك واتصاله المباشر ببراهيمي ؟؟- تمسكه بمنصبه رغم نتائجه الكارثية وتقهقر الخضر في الأداء والانضباط والنتائج، بحجة أنه وطني ويحب الجزائر واستقالته ستدمر المنتخب وتؤزمه وتدخله في نفق مظلم ؟؟؟

ثانيا- الفشل في تحقيق الفشل: جدير بالتذكير أن رابح ماجر قد تولى قيادة الخضر منذ 18/10/ 2017م بعد غيابه عن ميادين الكرة والتدريب 11 سنة، وعن المنتخب الجزائري 15 سنة وانشغاله بالتحليل الرياضي التلفزيوني في قناة جزائرية خاصة محسوبة عليه وعلى زطشي، بعد 3 تجارب فاشلة كناخب وطني:1/ الإشراف الأول سنة 1993م: 8 مباريات رسمية بنتائج سلبية في مجملها ضمن تصفيات الكان ومباراة ودية ضد تونس سنة 1994م( 4 تعادلات، 3 هزائم، وفوزين..)، وعلى إثرها تمت إقالته ليكمل المشوار التقني علي فرقاني ويؤهل الجزائر بعد ان عاد بتعادل مهم من مصر(1/1 ) و يفوز باخر مباراة ضد تنزانيا(2/0 ) مع استرجاع نقاط هزيمة مباراة السودان بعد معاقبة منتخبها؛ 2/الإشراف الثاني سنة 1999م: وقد استمر 3 أشهر فقط بدون أي عمل ميداني ولا مباريات بسبب انسحابه مكرها بعد أن رفض وزير الشباب والرياضة انذاك عزيز درواز قرار الاتحادية بتعيين ماجر للمرة الثانية في ظرف 04 سنوات وسط عدة انقسامات بين مؤيد ومعارض ليخرج رابح ماجر على المباشر في التلفزيون الحكومي وفي ضيافة حفيظ دراجي ويمزق العقد ويعلن انسحابه رسميا؛ 3/الإشراف الثالث سنة 2001م: ابتداء من جويلية 2001م خلفا للثلاثي المؤقت المرحوم عبد الحميد كرمالي وزوبا وايت جودي، وقد استلم ماجر منتخبا متأهلا لنهائيات كاس افريقيا 2002م بمالي، واستفاد من 8 مباريات ودية تحضيرية منها مباراة منتخب فرنسا على أرضية سانت دوني بفرنسا والتي انتهت بفوز الديوك بنتيجة 04 – 01 قبل ان يجتاح الجمهور الجزائري الميدان و يوقف الحكم المباراة في الدقيقة 74 منقذا الجزائر من هزيمة ثقيلة ؟؟ ورغم ذلك كانت مشاركة الجزائر كارثية بعد تذيلها المجموعة وخروجها من الدور الأول بنقطة واحدة وراء ليبيريا ونيجيريا ومالي بأضعف هجوم (2) وأضعف دفاع (5). وقد برر ماجر المهزلة بكونه لم يكن مطالبا بتحقيق النتائج بل بتكوين منتخب تنافسي ؟؟

لقد أصبح رحيل الناخب الجزائري رابح ماجر مطلبا جماهيريا وإعلاميا واستخلافه بمدرب جيد يملك كل مواصفات النجاح( كفاءة ومؤهلات وخبرة دولية أفريقية وقوة الشخصية)، ولكن المعني رفض الاستقالة وتمادي في استفزاز الجمهور الجزائري والصحفيين بتصريحات غير منطقية ولا موضوعية بل مثيرة للاستغراب والسخرية كتبرير عدم استقالته بحبه للمنتخب والجزائر واجتنابا لحدوث أزمة في المنتخب بمجرد رحيله، غير أن المبرر الحقيقي يكمن في مصلحته المالية الخاصة وضمان أجور ال13 شهر حسب مدة العقد الذي يربطه بالفاف أي إلى غاية جويلية 2019م والتي لن تقل عن 5.2 مليار سنتيم ناهيك عن المنح والعلاوات وعقود الإشهار، ولو أن مصادر من الفاف أكدت بأن هناك بندا في العقد يمنحه أجرة شهرين فقط بعد رحيله أي الطلاق بالتراضي وهو ما تم رسميا بأوامر فوقية امتصاصا لغضب الجماهير العريضة وخاصة العاصمية والتي اقتنعت مثلما اقتنع جميع الاعلاميين والخبراء والتقنيين والسلطات العليا، بعدم كفاءة صاحب الكعب الذهبي وعدم صلاحيته لقيادة النخبة الوطنية إلى تحقيق نتائج أحسن وتتويجات أفضل من سابقيه، واسترجاع هيبتها وشخصيتها وشرفها، رغم استفادته من أربع فرص كاملة ودعم ومساعدات وسند الفاف والحكومة. ويبدو أن الضغوطات الجماهيرية والاعلامية وعبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، وزلات ومهازل الطاقم الفني واختلافاته الظاهرة والباطنة، وتقهقر النتائج والمستوى، قد عجّل برحيل صاحب مقولتي" تيزي فو" و" آلو بورتو"... وأطرف التعاليق الفايسبوكية، أهمها:.. ماجر جرب التحليل وفشل.. وجرب التباهي وفشل... وجرب الإستبداد وفشل... وجرب التهريج وفشل... وجرب الوطنية و فشل... حتى أنه جرب الفشل و فشل في تحقيقه بشرف..." ؟؟؟

... مع تحياتي وتقديري وكل عام والخضر بخير وعافية...

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل