دموع كولومبيا وخيول الحظ الأنجليزية

دموع كولومبيا وخيول الحظ الأنجليزية

هل إستحق منتخب الأسود الثلاث تلك البطاقة؟ هل ظلمت كولومبيا نفسها؟ هل الساحرة المستديرة عادلة؟ هل أفسد مارك غيغر المباراة بتحكيمه؟ من الأدكى؟ ساوت غيث؟ أم بيكيرمان؟

1بيكيرمان كبل لاعبيه خلال الشوط الأول

رغم سنوات عديدة قضاها كمدرب أصر بيكيرمان على تكبيل منتخب كولومبيا عندما أصر على مجاراة منتخب الأسود الثلاث في طريقة لعبه معتمدا الإندفاع البدني والكرات العالية وهو أسلوب بعيد كل البعد عن طريقة لعب رفاق أوسبينا الذين يجدون راحة أكبر في تلك الكرات القصيرة والتحرك بسرعة لخلق عنصر المباغثة الذي يعتبر أفضل سلاح في عالم الساحرة المستديرة.

إصرار بيكيرمان على هذا الأسلوب العقيم دفع رفاق كوادرادو فاتورته غاليا من خلال عدد البطاقات الصفراء التي تحصلوها خاصة وأن مارك غيغر كان سخيا وحاتميا في إشهار اللون الأصفر طيلة أطوار المواجهة.

الضغط النفسي ورغبة رفاق مينا في الحد من تفوق رفاق ستيرلينغ دفعهم لإرتكاب المحظور عندما تحصل المشاكس كين ضربة جزاء صحيحة مائة بالمائة وقع منها هدف السبق واضعا أحفاد فالديراما في حرج شديد.

2 شمس كولومبيا أشرقت في الشوط الثاني

إستفاق بيكيرمان من غفوته وطالب لاعبيه بلعب الكرة التي تعودوها فتحسن الأداء خاصة بعد توهج كوادرادو الذي إشتغل كثيرا في الرواق الأيمن ومرر كرات عرضية أربكت دفاع الأسود الثلاث الذي بدى جليا أنه يريد فقط الحفاظ على هدفه الوحيد، لكن رفاق باكا كثفوا الهجمات بكل الطرق وكانوا قريبين من تحصيل التعادل، وهو ما حدث فعلا عندما نجح مينا في إعادة المواجهة لنقطة البداية برأسية أفرحت كولومبيا بأكملها.

3 ضربات الجزاء وخيول حظ أنجليزية

يعشق الأنجليز رياضة الفروسية بشكل كبير ويبدو أن خيول الحظ تبادلهم هذا الهيام ، وهو ما حدث فعلا في سيناريو غير مفهوم خلال حصة ضربات الجزاء المجنونة.

وهكذا وعوض أن يسجل لاعب كولومبيا وتضع كتيبة بيكيرمان بطاقة العبور في الجيب، أصرت الكرة على الإرتطام بالعارضة ليخيم كابوس على المشجعين في المدرجات وبالضبط عندما أهدر باكا ضربته فاتحا المجال للأنجليز لإستغلال فرصة ما كانوا ليحلموا بها. فشل أوسبينا في الصد فسالت دموع في المدرجات وجمع الكل حقائبه. الوجهة بوغوتا.

بشكل عام تمنحنا الحياة فرصا قليلة وعلى رؤوس الأقلام والذكي هو من لا يفلث فرصته. أما كولومبيا فأضاعت على نفسها فرصة العمر أمام الأنجليز. من يدري قد تنتظر الحسناء طويلا حتى يتقدم لخطبتها فارس ٱخر.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل