هل أصبح المونديال يورو؟

هل أصبح المونديال يورو؟

منذ الدور نصف النهائي، تأكدت منتخبات القارة الأوروبية من الإحتفاظ بلقب كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي على حساب باقي القارات وخاصة أمريكا الجنوبية. فماهي أسباب التفوق الأوروبي في المونديال؟

منذ وصول منتخبات كرواتيا، إنجلترا، فرنسا وبلجيكا إلى الدور نصف النهائي لمونديال روسيا 2018، على غرار مونديال 2006، بدأ التساؤل يطرح جديا حول ميزان القوى بين أوروبا وأمريكا الجنوبية وحول إمكانية رفع منتخبات مثل البرازيل والأرجنتين الكأس في المستقبل القريب. فمرة أخرى يتبخر حلم عشاق السيليساو والتانغو في رؤية لاعبين مثل ميسي ونيمار يرفعون كأس البطولة.

أولا، التفوق الأوروبي بدى جليا على المستوى التكتيكي وعجز البرازيليون في فك شفرة دفاعات سويسرا وبلجيكا وكذلك الأمر بالنسبة للأرجنتين ضد أيسلندا وكرواتيا.... مثل هذه المنتخبات تعتمد كثيرا فنيات نجومها وفردياتهم على حساب الأداء التكتيكي وهذا يعكس في بعض الأحيان محدودية إمكانية مدربي أمريكا الجنوبية مقارنة بنظرائهم من أوروبا. وأصبح حتميا أن تستنجد فرق هذه القارة وحتى منتخباتهم بمدربين أوروبيين.

ثانيا، إكتشفنا مرة أخرى ضعف اللاعب في منتخبات أمريكا الجنوبية على المستوى النفسي والذهني مقارنة باللاعب الأوروبي. فقد أصبح عاديا منذ المونديال السابق مشاهدة نيمار يذرف الدموع بعد الفوز القيصري على كوستاريكا في الدور الأول أو أن يقوم خيمينيز لاعب الأوروجواي بنفس الشيء ضد فرنسا حتى قبل نهاية المباراة. وذلك بالرغم المحاولات المتكررة لإستنساخ برشلونة في الأرجنتين من أجل ميسي أو مداورة شارة القيادة بين أكثر من لاعب في البرازيل مثلا.

ثالثا، يعود هذا الفارق في المستوى بين القارتين للتطور الملحوظ في مستوى الدوريات الأوروبين الكبرى وخاصة الدوري الإنجليزي الأقل جذبا للاعبين اللاتينين بسبب اللغة وقانون العمل من جهة والمسابقات القارية على مستوى الأندية والمنتخبات. وأصبح من الضروري إعادة هيكلة هذه المسابقات في أمريكا الجنوبية.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل