بلجيكا....إبداع، إمتاع ولقب لاح في الأفق نجمه

بلجيكا....إبداع، إمتاع ولقب لاح في الأفق نجمه

بلجيكا الممتعة، الشياطين الحمر المبدعون، مارتينيز الذكي، هازارد النجم، دي بروين الرائع، لوكاكو الناجع. أهلا بكم في عالم واحد من أفضل المنتخبات في فعاليات مونديال روسيا.

1إيدين هازارد...فهمتم الٱن لماذا رمى زيزو الورود في وجهي

فعلها المارد الأحمر فإصطاد عصفورين بحجر واحد عندما حسم نزاله وجها لوجه أمام نايمار الذي عقذ عليه البرازيليون ٱمالا كبيرة لحسم بطاقة النصف نهائي خاصة بعد الأداء الخرافي الذي بصم عليه ناي في برشلونة ثم نادي عاصمة الأنوار.

سقط ناي في أذاء إستعراضي بعيد كل البعد عن الفعالية المطلوبة، في حين بصم هازارد على مباراة العمر في مسيرته بأذاء خرافي جمع بين فن المراوغة، السرعة ، النجاعة والأداء الجماعي.

والحقيقة أن هازارد من طينة الكبار في عالم الساحرة المستديرة وهو بحق الرقم ١٠ الذي إفتقدته الكرة العالمية منذ مدة طويلة ، وهي حقيقة تحدث عنها عملاق ٱخر هو زيدان الذي إعترف بما يمتلكه هازارد من تقنيات ومؤهلات لدرجة أن مدرب صانع مجد القلعة البيضاء كان يخطط لضمه للملكي لو بقي مدربا لرفاق توني كروس.

أمام البرازيل قطع هازارد الشك باليقين مؤكذا للكل أنه الأفضل، الأقوى، الأنضج أمام نايمار وهي نجومية جسدها نجم البلوز بمراوغات رائعة، بتمريرات ساحرة، بلعب جماعي أعاذ الكرة لأيام زهوها. تحية لبيلي، لمارادونا، ولميسي.

نجومية هازارد منحت الأفضلية لكتيبة مارتينيز فجاءت النتيجة ناطقة بكل حقائق المستطيل الأخضر.

2 بلجيكا منظمة في كل خطوطها

لم يترك مارتينيز مجالا للصدفة لصناعة نسخة قوية في هذا المونديال فأصر على كل التفاصيل الدقيقة معتمذا خطة ٤ـ٤ـ٢ التي أبدعتها المدرسة البلجيكية المعروفة بتكتيكها الصارم.

صحيح أن الشياطين يلعبون في حالة الهجوم بخطة ٤ـ ٣ـ٣ أي دي بروين، هازارد، لوكاكو في خط الهجوم، لكنهم حين ضياع الكرة يعودون ل ٤ـ٤ـ٢ بكل حدافيرها.

سر نجاح الشياطين متواجد في خط وسطه الناجع من خلال فلايني والشاذلي اللدان أحبطا كل محاولات السامبا، وعندما إمتلك الشياطين معركة وسط الميدان بدأت البرازيل تطارد خيط دخان. تحية للعندليب الأسمر.

٣ هازارد...ها أنذا واقف بباكم أطارد كرتي الدهبية الأولى

حتما لن يطمع فيها ناي، لا الدون، ولا حتى لابولغا هي باحثة عن فارس ٱخر وستختار بين عاشق سلاحف النينجا ذاك الفتى الفرنسي أو هازارد الذي يشبه طائر الهازار في غناءه والذي غنى أجمل لحن أمام كتيبة تشي تشي.

هي الأيام تدور دورتها، تغير الأشياء من حولنا وتغيرنا بالتدريج. أما خارطة الكرة فقد تغيرت وصوبت وجهتها نحو بلاد ديكارت أو ربما صوب بلاد الفلامان. ياله من تغيير! من توقع منكم حدوث ذلك؟

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل