مدرب الشياطين الحمر روبيرتو مارتينيز يريد السير عكس تيار تاريخ كأس العالم

مدرب الشياطين الحمر روبيرتو مارتينيز يريد السير عكس تيار تاريخ كأس العالم

قبل إنطلاق مونديال روسيا 2018 قام المختصون في الشأن الرياضي بترشيح المنتخب البلجيكي ليكون الحصان الأسود خلال الدورة بالنظر إلى جاهزية هذا المنتخب والفرديات اللامعة التي يضمها بين صفوفه وهو الأمر الذي حدث فعلاً إذ نجح أبناء المدرب الإسباني للشياطين الحمر روبيرتو مارتينيز في الإطاحة بجميع منافسيهم وبلوغ الدور نصف النهائي عن جدارة وإستحقاق.

ولا شك في أن العروض المميزة التي قدمها زملاء القائد إدين هازارد في البطولة إلى الأن بتحقيقهم الفوز في جميع مبارياتهم الخمس تجعلهم مرشحين فوق العادة لتجاوز وصف الحصان الأسود إلى وصف البطل وتحقيق اللقب المونديالي الأول في تاريخ كرة القدم البلجيكية.

وبغض النظر عن قوة المنتخب البلجيكي وقدرتهم - التي لا يختلف حولها إثنين - على الفوز باللقب العالمي يبرز واقع مونديالي قد يعصف بحظوظ البلجيكيين في نيل مرادهم على الأراضي الروسية وهذا الواقع تاريخي بإمتياز ترسخ مع بطولات المونديال المتعاقبة منذ 1930 وهو أن سجل أبطال العالم يخلوا تماماً من إسم أي منتخب توج باللقب تحت إشراف مدرب أجنبي.

وأمام هذا الواقع يتوجب على الإسباني روبيرتو مارتينيز مضاعفة الجهد لأجل تلافي أي سيناريو غير مرحب به ومن ثم كتابة تاريخ جديد في كأس العالم ينتهي بالقائمين على شؤون كرة القدم البلجيكية إلى تعليق النجمة الذهبية الأولى على قميص المنتخب الأحمر الفاقع.

وبالخوض في تفاصيل هذا الواقع الملازم لسجل أبطال العالم نجد أن البرازيل صاحبة أكبر عدد من التتويجات فازت باللقب العالمي خمس مرات تحت قيادة مدربين محليين وهذا أعوام: 1958 مع فيسنتي فيولا و1962 مع أيموري موريرا و1970 مع ماريو زاغالو ثم 1994 مع كارلوس ألبرتو بيريرا و2002 مع المدرب لويس فيليبي سكولاري.

وفاز المنتخب الإيطالي بأربعة ألقاب مع مدربين إيطاليين بدايةً مع فيتوريو بوتسو الذي قاد الطليان للقبين متتاليين في نسختي 1934 و1938 ومروراً ب إنزو بيرزوت عام 1982 ووصولاً إلى مارتشيلو ليبي عام 2006.

وتوج المنتخب الألماني بدوره بأربعة ألقاب تحت قيادة مدربين ألمان هم: سيب هيربرغر عام 1954 وهيلموت شون عام 1974 وفرانتس بكنباور عام 1990 إضافة إلى يواخيم لوف في مونديال 2014.

وفاز منتخب أوروغواي بلقبين تحت إشراف مدربين محليين هما: ألبرتو هوراثيو سوبيتشي عام 1930 وخوان لوبيز فونتانا في نسخة 1950.

وفاز المنتخب الأرجنتيني مرتين بكأس العالم عامي 1978 و1986 تحت قيادة الأرجنتينيين سيزار لويس مينوتي وكارلوس بيلاردو.

وتتمثل بقية الأسماء المتوجة بكأس العالم رفقة منتخبات بلادهم الوطنية في كل من: الإنجليزي ألف رامسي مع منتخب الأسود الثلاثة عام 1966 والفرنسي إيمي جاكيه مع منتخب الديوك في نسخة 1998 والإسباني فيسنتي ديل بوسكي مع لاروخا في مونديال 2010.

وتبدو الفرصة مواتية في المونديال الحالي لكي يستمرالتاريخ في فرض واقعه بما أن الإسباني روبيرتو مارتينيز بقي لوحده كمدرب أجنبي لإحدى المنتخبات الوطنية المشاركة في البطولة وسط ثلاثة مدربين محليين يقودون منتخبات بلادهم الأصلية هم: الفرنسي ديدييه ديشامب والإنجليزي غاريث ساوثغيت والكرواتي زلاتكو داليتش.

والأمر الأكيد أن الأيام القليلة القادمة ستكشف عن بطل العالم الجديد الذي إما سيقف وراءه مدرب إسباني نجح في تجاوز مطبة التاريخ أو مدرب محلي من المدربين الثلاثة المذكورين سلفاً يكرس أحداث التاريخ ويلقي بالمدرب الإسباني في غياهبه.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل