الدون رونالدو لا يعترف بالسن...فهل يعيد تجربة مارادونا في الكالتشيو؟

الدون رونالدو لا يعترف بالسن...فهل يعيد تجربة مارادونا في الكالتشيو؟

فاطمة ماخوخ* سيبقى 16 من يوليوز 2018 راسخاً في ذاكرة رونالدو وجماهير اليوفي، لكونه يمثل بداية مرحلة جديدة في المسار الناجح للمهاجم البرتغالي، بعد 9 سنوات من التألق رفقة ريال مدريد، فهل يعيد الكرّة مرة أخرى مع ’’ السيدة العجوز’’؟.

من المؤكد أن قدوم الأسطورة البرتغالية إلى الدوري الايطالي في صفقة "القرن"، سيلفت الأنظار أكثر الى الكالتشيو ويعيد له بريقه المفقود خلال السنوات الأخيرة، كما سيقوي، وبالخصوص، حظوظ يوفنتوس للهيمنة على كل الواجهات، محلياً وأوروبياً.

رونالدو افتتح حقبة جديدة في حياته المهنية والشخصية بعد التألق بدءاً من إنجلترا رفقة المان يونايتد مروراً بعملاق أوروبا، المرينغي، وصولاً إلى البيانكونيري، ليستمر صانع أمجاد الملكي خلال السنوات الأخيرة في تحطيم الأرقام. ''

كلمات'' الدون بعد التوقيع للفريق الإيطالي تترجم طموحه المتواصل وإصراره على المزيد من الألقاب وكتابة تاريخ حافل بالإنجازات، بعيداً عن الانتقادات ولغة السن، التي أشار إليها البعض.

وقال رونالدو عقب تقديمه كلاعب لليوفي: "أنا شديد التركيز وحريص على إثبات أنني لاعب كبير"، وبالنسبة لأولئك الذين لديهم شكوك حول حالته البدنية لبلوغه الـ33 ردّ البرتغالي أنه "مختلف" عن اللاعبين الآخرين في سنه، فالأغلبية ينتقلون إلى الدوري الصيني "للحصول على أموال ضخمة".

وغادر بعض أساطير المستديرة في هذا السن الأندية الكبرى والبعض الآخر اعتزل اللعب دولياً، ففي سن الـ33 من العمر، حاول مارادونا العودة إلى ممارسة معشوقته كرة القدم في نيويلز أولد بويز ، بعد توقف لمدة 15 شهراً بسبب تعاطي المنشطات، وفي نفس السن، كان بيليه في جولة حول العالم مع سانتوس وكان قد اعتزال اللعب مع البرازيل.

ثقة رونالدو في طاقاته وإدراكه لما بتمتع به من إمكانيات وحبه الشديد للفوز من أسرار تألقه فردياً وجماعياً، ليفتح الباب على سؤال مطروح، هل يعيد الدون تجربة مارادونا في نابولي وترتفع قيمة الكالتشيو ويسطع عالمياً؟

منذ قدوم صاحب 33 ربيعاً في 1 يوليوز 2009 من مانشستر يونايتد مقابل 94 مليون يورو، والبرتغالي ينافس نفسه من أجل المزيد من الألقاب والأرقام القياسية، والتي حطمها رفقة النادي الملكي، إذ سجّل 450 هدفاً في 438 مباراة، كما صنع 150 هدفاً، وهو الهداف التاريخي لفريق العاصمة مدريد على مرّ العصور.

بعد تسعة أعوام داخل جدران قلعة البرنابيو، يغادر كريستيانو رونالدو النادي وفي جعبته لقبي الدوري الإسباني و4 ألقاب دوري الأبطال، لقبي كأس الملك، لقبي كأس السوبر الإسباني، 3 ألقاب كاس السوبر الأوروبية ، 3 ألقاب كأس العالم للأندية و5 كرات ذهبية، أرقام تؤكّد قدرة رونالدو على تقديم الإضافة المنشودة في يوفنتوس لكن التتويج بالأبطال سيشكّل ذروة النجاح لأحد أساطير المستديرة.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل