​مانشستر سيتي .. الأكثر إنفاقاً للأموال في السنوات الـ10 الماضية

​مانشستر سيتي .. الأكثر إنفاقاً للأموال في السنوات الـ10 الماضية

تصدر نادي مانشستر سيتي، حامل لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، قائمة أكثر أندية العالم إنفاقاً للأموال خلال فترات الانتقالات على مدار السنوات الـ10 الماضية، وذلك وفقا لدراسة متخصصة أعدتها مجلة "وورلد سوكر" العالمية.

تصدر نادي مانشستر سيتي، حامل لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، قائمة أكثر أندية العالم إنفاقاً للأموال خلال فترات الانتقالات على مدار السنوات الـ10 الماضية، وذلك وفقا لدراسة متخصصة أعدتها مجلة "وورلد سوكر" العالمية.

ورغم العقوبات الصارمة التي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على نادي مانشستر سيتي الإنجليزية، بعد انتهاكه لقواعد اللعب المالي النظيف التي وضعها "اليويفا" بهدف السيطرة على الأموال الطائلة التي تنفقها الأندية.

إلا أنّ الفريق الإنجليزي لا يزال يعتلي صدارة ترتيب الفرق الأكثر إنفاقاً للأموال خلال فترات الانتقالات على مدار السنوات العشرة الماضية، وذلك بعد أن وصل حجم إنفاقه على الصفقات منذ عام 2005 مبلغ "619" مليون جنيه إسترليني.

مانشستر سيتي

وتربّع "السيتيزن" على عرش قائمة أكثر الأندية إنفاقاً مُتقدماً على كل من فريقي "ريال مدريد" الإسباني، الذي أنفق مبلغ " 515" مليون جنيه استرليني، وتشلسي الإنجليزي، الذي أنفق مبلغ "396" مليون جنيه إسترليني.

وصنعت الصفقات التي أبرمها فريق مانشستر سيتي "المجد" للنادي الإنجليزي، إذ لم يكن الفريق يُذكر في تاريخ كرة القدم الإنجليزية الحديث، وذلك بعد أن غاب عن منصات التتويج لسنوات طوال، حتى أصبح الفريق منسياً ليهبط إلى دهاليز الدرجات الدنيا في تسعينيات القرن الماضي، قبل أن يستلم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، زمام الأمور في النادي عام 2008.

ونجح الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بفضل الصفقات النارية التي أبرمها في إعادة الفريق لمنصات التتويج، بعد أن قاده للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم (2011-2012) وذلك للمرة الأولى منذ 44 عاماً، قبل أن يقوده أيضاً الموسم الماضي للتتويج بلقب البطولة الرابع في تاريخ النادي، والثاني خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة.

ولعل أبرز الصفقات التي أبرمها النادي الإنجليزي، والتي ساهمت بشكلٍ كبير في تحقيق نقله نوعية للنادي من منافس على الهبوط والمراكز الوسطى، لمنافس على الألقاب وقطب من أقطاب البطولة الإنجليزية، تعاقده مع اللاعب الإيفواري، يايا توريه، الذي اضطلع بدور هام في إنجازات الفريق منذ أن حمل قميصه عام 2010 قادماً من برشلونة الإسباني نظير 24 مليون جنيه إسترليني.

كذلك، لن ينسى عشاق "السيتي" المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، الذي وصل إلى السيتي قادماً من أتلتيكو مدريد مقابل 38 مليون جنيه إسترليني عام 2011، كيف لا؟ وهو اللاعب الذي أحرز هدفًا قاتلاً في مباراة دراماتيكية بكل ما تحمله الكلمة مع معنى أمام كوينز بارك رينجرز الموسم قبل الماضي، حيث ضمن هذا الهدف للسيتي أول لقب له في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ 44 عامًا.

ريال مدريد

أما نادي ريال مدريد الإسباني، فقد أنفق هو الآخر أكثر من نصف مليار يورو لتدعيم صفوف الفريق الحالي بحثاً عن اللقب الأوروبي العاشر الذي طال انتظاره، وهو ما حدث حينما نجح الفريق بالفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

و اضطر النادي الملكي لدفع مبلغ " 515" مليون جنيه استرليني من أجل الوصول للخطوة الأخيرة نحو تحقيق الحلم الذي لطالما انتظرته جماهير النادي الملكي، والمتمثل في التتويج بالكأس العاشرة، و تعزيز الرقم القياسي في عدد مرات الفوز في البطولة.

ولم تُجدِ هذه سياسة البذخ نفعاً على مدار السنوات الخمس الماضية، فقد دفع بيريز مبلغ "258" مليون يورو في موسمه الأول للتعاقد مع المدرب التشيلي مانويل بيليغريني، فضلاً عن سبعة لاعبين هم (كريستيانو رونالدو - ريكاردو كاكا - بنزيمة – تشابي ألونسو - أربيلوا - ألبيول – غرانيرو)، لكنه فشل آنذاك في تجاوز عقبة ليون الفرنسي، وخرج من البطولة الأوروبية مبكراً في دور الـ16.

وأثبتت هذه السياسة فشلها الذريع مجدداً خلال الأعوام بين (2011-2013) فقد أجبر الهوس بالكأس العاشرة "بيريز" على إنفاق مبلغ 198 مليون يورو لجلب المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، إضافة إلى 16 لاعباً هم على الترتيب (كاناليس - أوزيل - دي ماريا - كارفاليو - خضيرة - بدرو ليون - أديبايور - نوري شاهين - فاران - كاييخون - كوينتراو - ألتينتوب - مودريتش - إيسيان - دييغو لوبيز).

إلا أنّ هذه المبالغ الطائلة لم تمنح الريال فرصة تخطي الدور نصف النهائي، فقد ودّع الفريق منافسات البطولة من الدور نصف النهائي في عام 2011، بعد أن خسر أمام غريمه التقليدي برشلونة الإسباني في مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب "سانتياغو بيرنابيو" بهدفين نظيفين، قبل أن يتعادل بهدف لمثله في مباراة الإياب التي جرت على ملعب "كامب نو".

وفي العام الذي تلاه "2012"، خرج النادي الإسباني على يد "بايرن ميونخ" الألماني، بعد أن فاز عليه النادي البافاري في مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب "أليانز أرينا" بهدفين لهدف، قبل أن تتحقق النتيجة ذاتها لصالح الريال على ملعب "سانتياغو بيرنابيو"، ليلجأ الفريقان إلى ركلات الجزاء التي رجحت كفة النادي الألماني ليخرج "الريال" من سباق الفوز باللقب.

وفي النسخة قبل الماضية، فقد أُقصي نادي العاصمة الإسبانية على يد بروسيا دورتموند الألماني، رغم فوزه عليه بهدفين دون مقابل على ملعب "سانتياغو بيرنابيو" إذ ودع البطولة بعد أن كان قد خسر في مباراة الذهاب بنتيجة 1-4.

أما في النسخة الماضية، فقد أثمرت الصفقات المدوية التي أبرمها "بيريز" هذا الموسم والتي بلغت "191" مليون يورو، للتعاقد مع المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، إضافة إلى كل من (جاريث بيل - كاسيميرو - كارباخال - إياراميندي - إيسكو)؛ أثمرت مُبكراً، فقد نجح الفريق بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، للمرة الأولى منذ 12 عاماً.

وبالنظر للغة الأرقام، نجد أن "النادي الملكي" قد دفع مبلغ (521.9) مليون يورو في تشكيلته الحالية لتحقيق اللقب، حيث دفع مبلغ (10) مليون يورو للظفر بخدمات مدافعه الفرنسي رافائيل فاران، فيما عزّز صفوفه بضم البرتغالي بيبي نظير (30) مليون يورو، وهو نفس المبلغ الذي دفعه لضم مواطنه فابيو كوينتراو.

فيما نجح بالظفر بخدمات المدافع الإسباني، سيرجيو راموس، نظير (28) مليون يورو، بينما دفع مبلغ (6.7) مليون يورو، للحصول بخدمات مدافعه البرازيلي مارسيلو، وهو المبلغ ذاته الذي دفعه لاستقطاب ظهيره الأيمن دانييل كارباخال.

واضطر النادي الملكي لإنفاق مبالغ طائلة جداً لتعزيز وسط ميدانه، فقد دفع مبلغ (38) مليون يورو من أجل ضم آسيير إياراماندي، ومبلغ (35.4) مليون يورو من أجل الحصول على خدمات تشابي ألونسو، ومبلغ (30) مليون يورو للظفر بخدمات الأرجنتيني آنخيل دي ماريا، و(12) مليون يورو للحصول على خدمات الألماني سامي خضيرة، و(30) مليون يورو لضم الكرواتي لوكا مودريتش، و(27) مليون يورو للحصول على خدمات إيسكو، و(6) ملايين لضم البرازيلي كاسيميرو.

فيما يُعد الثنائي بيل ورونالدو الأكثر قيمة مالية بـ100 مليون يورو للويلزي، و 94 مليون يورو للبرتغالي، بينما دفع الريال مبلغ (35) مليون يورو من أجل الحصول على خدمات مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة.

ودفع الريال مبلغ (4) ملايين يورو لاستقطاب حارس مرماه البديل دييجو لوبيز، و(4.5) مليون يورو، لجلب مدافعه ألفارو اربيلوا، فيما لم يُكلف أبناء أكاديمية مدريد (إيكر كاسياس، و الفارو موراتا، و خيسي رودريغيز، و ناتشو فيرنانديز) خزينة النادي الملكي يورو واحد.

تشلسي

وجاء نادي تشلسي الإنجليزي في المركز الثالث في قائمة أكثر أندية العالم إنفاقاً للأموال خلال فترات الانتقالات على مدار السنوات الـ10 الماضية، حيث انتهج مالك النادي، الملياردير الروسي رومان أركادييفيتش أبراموفيتش، أسلوب ضخ الأموال منذ أن قام بالاستحواذ على نادي تشلسي اللندني الذي يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز.

واتبع الملياردير الروسي "إستراتيجية" تقوم على جذب أفضل اللاعبين من أجل جعل النادي اللندني الأقوى في ملاعب كرة القدم الإنجليزية وحتى الأوروبية، و أنفق "أبراموفيتش" مبلغ "396" مليون جنيه إسترليني، من أجل تحقيق حلم التتويج بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا.

وكان لمالك نادي تشلسي ما أراد حينما فاز مع فريقه في موسم " 2011/2012" بلقب دوري الأبطال الأوروبي إثر فوزه المباراة النهائية على بايرن ميونخ الألماني (4-3) بركلات الترجيح بعد أن انتهي الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1 على ملعب أليانز أرينا معقل البافاري.

ويدين الملياردير الروسي في تحقيق هذا الإنجاز إلى المدرب الإيطالي الشاب روبرتو دي ماتيو الذي أثبت "آنذاك" بأنه ليس بمجرّد حل مؤقّت حتى تسند المهمة إلى مدرب جديد، حين انتشل الفريق من حالة الضياع التي عاشها البلوز مع سلفه اندريه فياش بواش والذي أنهى مالك نادي تشيلسي التعاقد معه، بعد ثمانية أشهر فقط قضاها المدرب البرتغالي مع الفريق.

باريس سان جيرمان

أما نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، فقد حلَّ في المركز الرابع في قائمة أكثر أندية العالم إنفاقاً للأموال خلال فترات الانتقالات على مدار السنوات الـ10 الماضية، وذلك بعد أن وصل حجم إنفاقه إلى مبلغ "378" مليون جنيه استرليني.

وبرز اسم نادي "باريس سان جيرمان" في سوق الانتقالات، منذ أن انتقلت ملكية النادي، بصفة رسمية إلى سلطة "شركة قطر للاستثمارات" في عام 2011، وذلك بعدما كانت تحت قبضة "كولوني كابيتال" الأمريكية، إذ نجحت الإدارة الجديدة في ضخّ دماء جديدة للفريق باستقطاب العديد من اللاعبين نجح خلاله في التتويج بلقب الدوري الفرنسي لموسمين متتالييين.

مانشستر يونايتد

واحتل نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، المركز الخامس في قائمة أكثر أندية العالم إنفاقاً للأموال خلال فترات الانتقالات على مدار السنوات الـ10 الماضية، حيث وصل حجم إنفاق عملاق الكرة الإنجليزية على الصفقات مبلغ " 344" مليون جنيه استرليني.

ونشط اسم "اليونايتد" بكل قوة خلال الميركاتو الصيفي الماضي، إذ كان النادي قد تصدر لائحة الأندية الأكثر إنفاقاً خلال فترة الانتقالات الصيفية المنقضية، بعد أن كان النادي قد دخل السوق بكل قوة وكله أمل في تعويض نتائج الفريق السلبية التي حقّقها الموسم الماضي تحت قيادة مدربه السابق، ديفيد مويز، والذي كان قد أنهى الموسم الماضي في المركز السابع وفشل بالتالي بالمشاركة في البطولات الأوروبية.

واضطر النادي الإنجليزي للاستعانة بخدمات المدرب الهولندي المخضرم، لويس فان جال، من أجل تعويض موسم "مويز" الكارثي، كما عزّز الفريق صفوفه بمجموعة من اللاعبين أبرزهم، الأرجنتيني أنخل دي ماريا، الذي انضم للفريق قادماً من ريال مدريد الإسباني، في صفقة خيالية بلغت 75 مليون يورو، إضافة إلى مواطنه ماركوس روخو، الذي انضم قادماً من سبورتينج لشبونة البرتغالي مقابل 20 مليون يورو.

كما صرف مبلغ 70 مليون يورو لانتداب لاعبين اثنين، الإسباني أندير هيريرا و الإنكليزي لوك شاو، لترتفع قيمة إنفاق "الشياطين الحمر" في سوق الانتقالات إلى نحو 170 مليون يورو؛ ليكون بذلك النادي الإنجليزي الأكثر إنفاقاً في هذا السوق التاريخي لأندية "البريميرليج".

وفي اليوم الأخير من "الميركاتو" فاجأ عملاق الكرة الإنجليزية جماهير ناديه، بعد إعلانه عن توصله لاتفاق نادي موناكو الفرنسي يُقضى بموجبه انتقال المهاجم الكولومبي رادميل فالكاو إلى صفوف الفريق الأول بالنادي بنظام الإعارة مع خيار الشراء لاحقاً.

‪© 2015 Microsoft‬الشروطالخصوصية وملفات تعريف الارتباطالمطوِّرونالعربية

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل