“العبرة بالخواتيم” . . العالمية تبرأت من الرجآء .. و البلطجية هزت كيان المستضيف!

“العبرة بالخواتيم” . . العالمية تبرأت من الرجآء .. و البلطجية هزت كيان المستضيف!

قل ما تحدث و لكنها حدثت . . و النبأ الأسوء لقب العالمية سيزول . . رحل مع من كانوا يقدروا قيمة تسيير أعظم فريق مغربي و أرقاهم على الصعيد الإفريقي . . نادي الرجاء العالمي . . و يعتبرونه تكليفا لا تشريف!

raja

محمد فآتحي ~ بنسليمان

الرجاء العالمي أو بأدق العبر ـ نادي التقويم الرياضي ـ قيل عنه ملجأ كل عاشق لتيكا تاكا في صيغتها العربية و ركن من شاء أن ينتعش بروعة جمهور الكورفا سود و فريق النجوم العالمية قبل أن يسود . .

مر قطار رجاء روماو من عدة مراحل عجاف، و قبلها ودع جماهير الغرين لقبب كأس العرش ، ليليه بعدها إستغناء إضطراري على لقب الدوري المغربي تاركا جماهير الرجاء تغوص في حلم مستحيل بكسب الانجاز القاري قبل المحلي .. ليصدم المتابع بمغادرة قسرية لمنافسات دوري الابطال . .

طيلة موسمها اليتيم، ناشدت جماهير الكورفا سود طريق العالمية مجددا عبر لوحاتها الفنية، و أغاني تستوفي وفاء المناصر للفريق العظيم في السراء و الضراء، و إختزلت سمفونية العشق في رواية الإنتماء "عايشين عيشة مهبولة" التي اختزلت تاريخا مبهرا لكرة الرجاء العالمي.

و مع بداية المنافسة و توالي المباريات أشير إلى أن روح المجموعة خرجت من جسد النسر فبقي الفريق ميتا يصارع من اجل البقاء في دوري الابطال الى ان فكانت الخسائر و دموعها اعلى منسوبا من التمنيات.

الحائل، بلغ قطار الرجاء محطة النهاية ليتجلى الواقع أن الرجاء لم يعد تاجا لكل مناصر، و لم يضع اللاعبون ورود الانتصار في ملحمة سطيف . . و بعد حلم الموندياليتو الاخير . . غادر متولي رفقة الراقي و عندها قيل للعالمية: وداعا!

و في الواقع، لم يجد لاعبي الفريق للقارية سبيلا قبل العالمية ، فقيل بعد الخسارة، أنها اسقطت كل الانتصارات التي كانت تختبئ وراءها الرجاء بعد اخر انجاز في الموندياليتو . .

و بعد الموسم اليتيم قيل أنه انجاز وهمي انطال على لاعبي الفريق ، بعد أن اعتنق الرجاء مبدأ ان المنافسة ستكون سهلة أمام المحليين ما دام العالميون إستسلموا لوصيف البطل العالمي.

في يوم الجمعة اليتيم . . خرج الرجاء منحني الوجه و أدارت الكرة ظهرها لهم، ففتحت الجماهير أعينها على عناق المواساة لا عناق الفرح . . و إزداد منسوب الألم بعدم خلع المستضيف لردآء أداب الإستقبال و حدث أن سقط الضيف ضحية طغيان المستضيف و السر ورآء ذلك عشق جماهيري لصحرآء مغربية خآلدة!

كرة القدم تظل مستديرة الأخلاق قبل كل شيئ ، ليظل عزاء المستضيف، لقبهم المختزل في إسم الرئيس!

قيل بعد الخروج أن تكتيك الرجاء لم يكن مستيقظا كعادته، المتفائلون بعد لقاء الذهاب قالوا إن العبرة بالخواتيم . . إلا أن أفيول سطيف كان ساما بل قاتلا في كل حين لكل منتمنى تأهلا مريحا لدور المجموعات . . ليخفض بعدها المناصر المغربي رأسه بشعار : يا ليتها لم تلعب ضد البطل القاري!

بعد الاقصاء، بحث المناصرون عن أسباب الانتكاسة لفريق غير قادر على بناء هجمة منظمة و تساءلوا: هل هو الانهاك الذي نال من لاعبي الفريق بعد موسم شاق أم أن السبب محصور في المكتب المسير و الاطار الفني ؟ و هل تعجل الرجاء في إقالة الاطار بنشيخة؟ و لما إنتظار نهاية الموسم لتغيير المدرب في ظل النتائج السلبية المتتالية؟

MOHAMMED FATIHI

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل