مابين الرياضة والعنصرية

مابين الرياضة والعنصرية

الرياضة حياة وأخلاقها لاتموت،من هنا بدأت الرياضة كـلغة عالمية تنبذ العنصرية، وتنشرالتسامح وتزيل آثار الكراهية والتعصب للون وجنس.

الرياضة حياة وأخلاقها لاتموت،من هنا بدأت الرياضة كـلغة عالمية تنبذ العنصرية، وتنشرالتسامح وتزيل آثار الكراهية والتعصب للون والجنس والتفرقة البغيضة حسب لون البشرة.

ولكن فى الملاعب الرياضية هناك من يسعى لإسكات صوت الرياضة ،لأنها دليل كل انتصار،فالهتافات والمواقف العنصرية لاتتوقف ،ولعلنا لاننسى ما حدث مع لاعب برشلونة دانى الفيس عندما ألقى أحد المشجعين موزة باتجاهه فالتقطها وأكلها، وفى رسالة تضامنية عبر مواقع التواصل الإجتماعى ظهر العديد من نجوم الرياضة فى صور وهم يأكلون الموز للبرهنة على نبل الرياضة .

وفى واقعة أخرى حدثت قريباً فى مترو باريس عندما رفض مشجعوا تشيلسى الإنجليزى قبل مباراة باريس سان جيرمان إدخال رجل أسود ليستقل العربة مرددين هتافات: "نحن عنصريون.. نحن عنصريون ونحب التعامل بهذه الطريقة" .

وتتعد صور العنصرية فى الرياضة، ولكن فى كل حقبة سوداء يوجد تاريخ أبيض ،ذلك هو نيلسون مانديلا الذى استعمل الرياضة كأداة لإزالة الفوارق العنصرية وعرف قيمتها ودورها في توحيد الشعوب بكافة أطيافه عن طريق استضافة بطولة العالم للرجبي عام 1995 وكانت الرياضة الخاصة بالبيض ، الذين كانوا يعتبرونه من قبل إرهابياً ، ولكنهم إحترموا تعاطفه معهم وإهتمامه الخاص بالبطولة فهتفوا له فى الملعب عندما حضر المباراة النهائية ، وبعدها بعام نظمت جنوب إفريقيا كأس الأمم الإفريقية رياضة السود وكرر فيها حضوره وإهتمامه وفازت بلاده باللقب وزاد ترابط وتوحد السود والبيض ، وظل يستغل الرياضة وانتصاراتها من أجل تحقيق هذا الهدف،فإذا استشرت العنصرية فى الرياضة فقل لها وداعاً.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل