برشلونة vs مانشيستر سيتي || التحليل التكتيكي للمباراة

برشلونة vs مانشيستر سيتي || التحليل التكتيكي للمباراة

كيف إستطاع لويس إنريكي ورفاقه تعطيل ماكينات السرعة والقوة الزرقاء ؟ هل لعب برشلونة بطريقته المعتاده 4-3-3 ؟ أم استغنى عنها لمدة 90 دقيقة ؟ كيف تمكن لويس سواريز، ميسي، انيستا، راكيتيتش، خوردي ألبا، ماسكيرانو من حمل الفريق ؟

منذ هزيمة برشلونة أمام ملقا، والمستوى الذي ظهر به، لم يكن أكثر المتفائلين يعلم أن آداء برشلونة في مباراة الأمس سيكون بهذا الشكل التكتيكي، فعندما نتحدث عن مجريات الشوط الأول (شوط الحسم الكتلوني أمس)، سنكتشف أن برشلونة قدّم دروس تكتيكيه لم يلعب بها منذ مدة، ولا أعتقد أنها خطرت على بال بيلغريني مدرب مانشيستر سيتي، لأن هذا الشوط كان يختلف كلياً عمّا ظهر عليه برشلونة في آخر السنوات (من ناحية التشكيلة، التوزيع في الملعب، وظائف اللاعبين وتمركزهم)، لكن ماذا حصل؟

دخل برشلونة اللقاء برسم تكتيكي كالمعتاد (4-3-3)، بتواجد تير شتيجن كحارس مرمى، دانيل آلفيش كظهير أيمن، بيكيه وماسكيرانو كقلبي دفاع، جوردي ألبا كظهير أيسر، بوسكيتس لاعب إرتكاز، أمامه راكيتيتش على اليمين وإنيستا على اليسار كصنّاع لعب، أمامهم ميسي على الجناح الأيمن، سواريز كمهاجم صريح، نيمار على الجناح الأيسر، هذا ورقياً، ولكن هذه التشكيلة كانت متحوله حسب مجريات اللقاء، في كل كرة كانت تتغير التشكيلة، ويُعطى للاعبين أدوار تختلف تماماً عمّا تُظهره هذه التشكيلة، ولكن ومنذ صافرة البداية التي أطلقها حكم اللقاء، بدأت تظهر ملامح خطة إنريكي التكتيكية، والتي كانت تتحول لـ 4-2-3-1 ضيقة، لكن ماذا تعني 4-2-3-1 ضيقة؟ تعني :

1- تقارب خطوط بين الأظهره وقلوب الدفاع.

2- عودة إنيستا ليكون إرتكاز ثاني بجانب بوسكيتس، وتقارب خط هذين الإرتكازين مع خط الرباعي الدفاعي.

3- عودة ميسي للخلف قليلاً ليلعب على خط واحد مع راكيتيتش ونيمار، ويكون هذا الخط أيضاً قريب من خط الإرتكاز السابق والمتقارب أصلاً مع خط الدفاع، بالإعتماد على سرعة ميسي في الإنطلاق للمرتدات، يساندة نيمار من الجهة الأخرى وراكيتيتش بينهما، ويتقدم إنيستا خلفهم ليشكل الإرتكاز الأول للتوزيع أو قطع الكرة قبل وصولها لبوسكيتس وخط دفاع برشلونة.

4- الإبقاء على سواريز كمهاجم صريح (متحرك) بحسب مجريات الكرة في منطقة الخصم.

5- ظهر نيمار بمظهر ال 10 المتحرك الذي يلعب بكل مناطق صناعة اللعب المتحرك والمناسبة للتهديف والتي لا يجيدها الا ميسي.

6- ظهور المعنى الحرفي لكلمة الإستحواذ الإيجابي، فأنت لا تستحوذ على الكرة لمجرد الإحتفاظ بها، ولكنك تستحوذ عليها لتقتنص الخصم، فأمام بايرن ميونخ في موسم تيتو فيلانوفا إستحوذ البارسا على الكرة ولكنه غادر البطولة بسباعية في مجموع المباراتين.

7- شاهدنا برشلونة يلعب عن الأطراف، يلعب من العمق، يلعب تمريرات طويلة، وشاهدنا ماسكيرانو يمثل دور الليبرو أكثر من مرة، وكذك فعل بيكيه أيضاً.

8- هذه الخطة تساهم بشكل كبير في إفتكاك الكرة، فما أن يمتلك لاعبي السيتي الكرة إلا وتجد إثنين من لاعبي برشلونة يضغطون عليهم ويفتكون الكرة، وما أن يمتلك أحد لاعبي البارسا للكرة إلا وتجد له مساند آخر إقترب منه وأحياناً أكثر من زميل يفعلها.

تخيل عزيزي المتابع الرياضي أن مانشيستر سيتي بالأمس بنى من الأطراف 11 محاولة للهجمة ولكنها كانت تصطدم بالخطوط المعبئة هناك، في اليمين تجد آلفيش يساندة ميسي وانيستا، في اليسار تجد ألبا يساندة بوسكيتس ونيمار وأحياناً سواريز (عندما يكون نيمار متقدم لمنطقة الوسط) فتخيل أن ميسي مثلاً إستعاد 3 كرات وهو رقم أكبر من الكرات التي إستعادها كومباني قلب دفاع السيتي، أضف إلى ذلك ما حصل من عزل تام لمهاجمي السيتي في الشوط الأول كاملاً وأغلب الشوط الثاني بفعل خطة 4-2-3-1، فكم مرةٍ رأينا أغويروا أو دجيكو يستلمون الكرة من الوسط ويتقدمون بكل راحة كما يحصل معهم دائماً؟ بالأمس ثنائي الدفاع بالإضافة لإرتكاز البارسا عزل مهاجمي السيتي تماما، ولم يكتفي بذلك، بل قام راكيتيتش بشل حركة ديفيد سيلفا ولم نراه في المباراة كاملة إلا في لمستين أو ثلاثة فقط، كانت واحده منهم خطيره في الشوط الثاني وهي التي تسببت بالهدف، والشوط الثاني طبعا شهد تراجع من البارسا وتقدم أكبر من السيتي في محاولة لتعديل النتيجة، أيضاً موضوع الإرتكازين، هل كان أحد يتوقع أن المان سيتي سيحاول طوال المباراة أن يمرر تمريرتين طوليتين فقط في ظهر المدافعين؟ وكانت تُقطع من ثنائي إرتكاز البارسا قبل وصولها لمهاجمي السيتي.

في تحليلٍ سابق، قلنا ان عدم تحرير سواريز يعني فقدان فرص التهديف، وكنت قد بنيت هذا التوقع بناءاً على أنسب خطة لإيقاف السيتي وهي 4-2-3-1، وفعلاً هذا ما حصل تماماً، وكما قلنا أيضاً أن اللعب بإرتكاز واحد سيجعل البارسا يندم، وقد حصل ما طلبناه في ذلك التحليل، ولعب البارسا بإرتكازين.

لننظر لتحركات الثلاثي (انيستا - بوسكيتس - راكيتيتش) ونتأكد من المنطقة التي تم تغطيتها، سنكتشف السبب الرئيسي لفقدان التواصل بين مدافعي السيتي وهجومهم في ظل إختفاء خط وسطهم :

والآن، لنرى تحركات لاعبي وسط السيتي الرباعي (نصري، فيرناندو، ميلنر، سيلفا)، وسنكتشف كيف إختفى لاعبي الوسط الأزرق السماوي بين لاعبي البلاوغرانا:

لننظر لزاوية أخرى من زوايا الملعب، وهي زاوية المدافعين، حيث بداية الحسم لكل هجمة، كما قال الفيلسوف بيلسا " إن كان هناك خلل في هجومك، فانظر لنشاط دفاعك"، تحركات دفاع البارسا:

ولنقارنه مع تحركات دفاع السيتي:

وفي نهاية التحليل، كلا الفريقين قدم مباراة كبيرة، ولكن كما أسلفنا سابقاً، في المباريات الكبيرة من يلعب بتكتيك أكبر، ينتصر غالباً.

والسلام عليكم

  1. صورة رمزية
    25 Feb 2015
    iHaddam

    موضوع اكثر من رائع. مشكور.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل