غوارديولا وكلوب لقاء متجدد بحسابات مختلفة

غوارديولا وكلوب لقاء متجدد بحسابات مختلفة

الكل يريد إنهاء الدور الأول بأفضل طريقه ممكنه ، تنافس كبير بين الفريقين وفوارق قليله تفصل بينهما ، مستويات متقاربة يقدمها فريقي كلوب وضيفه غوارديولا وكلاهما من أجل التقدم خطوة لملاحقة البلوز المتصدر

يعتبر لقاء الليفر والستي في الاسبوع التاسع عشر لمسابقة الدوري الأنجليزي وآخر لقاءات الدور الأول لهذا الموسم هو لقاء متجدد يجمع المدربين الاسباني بيب غوارديولا ونظيره الألماني كلوب بعد أن جمعت بين المدربين لقاءات عديدة بالدوري الألماني إبان فترة تولي غوارديولا لتدريب بايرن ميونخ في الوقت الذي كان فيه كلوب يشرف على فريق بروسيا دورتموند وجاءت نتائج مواجهاتهما متفاوته، وبعد أن استطاع كلوب إحداث ثورة مع دورتموند استطاع من خلالها مجاراة البايرن بمنعه من الهيمنة المستمرة على الدوري الألماني ليصبح دورتموند تحت قيادته آنذاك بعبعا مخيفا يهدد عرش البايرن وسبق له أن توج أمام البايرن بلقب الدوري والكأس ، بالإضافة لقيادته لدورتموند لنهائي الأبطال حينها والذي خسره أيضا أمام البايرن ، كل هذا تحقق تحت قيادة العبقري كلوب في ظل الهجوم المستمر من قبل نده البايرن على نجوم فريقه دورتموند بالتعاقعد مع أفضلهم والذي كان آخرهم المدافع هوملتس،كل هذا التطور الذي طرأ على مستوى دورتموند وما وصل إليه تحت قيادة كلوب دفع العديد من الأندية للظفر بخدماته وفي وجود عدد من المحاولات ساعتها من قبل العديد من الأندية كان في مقدمتها ريال مدريد والذي كان يبحث آنذاك عن بديل لبينيتيز إلا أن الليفر كان من فاز بالمدرب الداهية لتولي مهمة الفريق وربما كان هذا أصح قرار تقدم عليه إدارة الليفر بعد ما أحدثه من تطور في الفريق جعل الجميع يستشعر روح الليفر المعروفه والتي غابت عنه لسنوات عديده في ظل تعاقب العديد من المدربين حتى استقر به المقال على كلوب والذي اتوقع أن يحقق شئ ما مع الليفر ويقوده لتحقيق أحد الألقاب على اسوء تقدير في ظل ما يقدمه من مستويات حتى الآن ، كما أتوقع صبر الإدارة على هذا المدرب لثقتها بأنه الرجل المناسب لقيادة الفريق،فبعد تحقيق فريقه لثلاثة إنتصارات متتالية جاءت بعد تعادله المثير أمام وستهام على معلبه آنفيلد بهدفين لكل بعد أن كان متقدما بهدف لا لانا منذ الدقيقة الخامسة ، إلا أن وستهام عاد ليسجل هدفين سريعين ليغلب الطاولة لصالحه وكان وستهام يمني النفس بالظفر بنتيجة اللقاء بعد تسجيله للهدفين السريعين والذي توقع الحفاظ عليهما وهو ما لم يحدث، بعد أن أحس رجال كلوب بالمسئولية وأدركوا التعادل عن طريق البلجيكي أورجيو، تعادل كان بمثابة إنزار للمدرب كلو ب والذي يعلم بأنه لا يوجد فريق صغير بالدوري الإنجليزي وأن أي فريق من فرق القاع يمكنه تحقيق الفوز حتى على متصدر المنافسة أو البطل بسهولة، لذلك عاد الليفر ليحقق ثلاثة إنتصارات متتالية جاءت على حساب ميلدسبرة بثلاثية نظيفة ، أعقبها فوز مثير في الديبر ى أمام إيفرتون بهدف دون رد جاء في الوقت الإضافي للقاء عن طريق السنغالي ماني بعد متابعته لكرة استورتج المرتدة وبعدها استطاع الفريق دك حصون استوك ستي في الجولة الماضية بأربعة أهداف لهدف ،أما غريمه في المواجهة المرتقبه الأسباني غوارديولا استطاع أن يستفيق من كابوس الخسارة الغير متوقعة أمام البطل السابق لستر ستي والتي بلغت أربعة أهداف لهدفين بتحقيق الفوز في ثلاث مباريات متتالية كان أهمها فوزه على أقرب منافسية الأرسنال بهدفين لهدف وسبق ذلك فوز على فريق واتفورد بهدفين نظيفين ثم فوز الأخير على فريق هال ستي بثلاثة نظيفه ، كل هذه الحسابات وعودة الفريقين لسكة الإنتصارات بتحقيق كل منهما الفوز في آخر ثلاث جولات لا يجعل التوقع سهلا بنتيجة المباراة في ظل تقارب المستوى لدى الفريقين وتقديم كل منهما لمستويات رائعة تحت قيادة فنية على مستوى عالى متمثلة في أثنين من أفضل المدربين بالعالم بالإضافة لموقع كل منهما بترتيب الدوري يحث يحتل الليفر المركز الثاني متخلفا بست نقاط عن شلسي صاحب الصدارة ومتقدما على فريق غوارديولا الثالث بفارق نقطة واحدة يسعى لتوسيعها لأربع نقاط من خلال تحقيق الفوز على ضيفه الستي حتى يكون الفارق مريحا إلى حدما بينه وبين أقرب مطارديه ، في الوقت الذي يسعى فيه غوارديولا لتحقيق الفوز والتقدم خطوة من أجل مطاردة تشلسي المتصدر والذي يقدم مستويات ممتازة تحت قيادة المدرب الإيطالي كونتي والذي وصل بالفريق لتحقيق فوزه الثاني عشر في المنافسة حتى الآن مما وضعه على بعد إنتصاريين فقط من كسر الرقم القياسي المسجل باسم الأرسنال في عام 2002 وأتوقع تحقيقه لذلك في ظل ما يقدمه البلوز من مستويات رائعة جعلته على صدارة الدوري بفارق مريح عن أقرب مطارديه وسيكون البلوز اكثر المستفيدين في حال تعادل الفريقين والذي ربما يكون اضعف الإحتمالات في ظل حوجة كلا الفريقين لتحقيق الفوز وهو ما دفع غوارديولا للذهاب لملعب الليفر لمشاهدة مباراته أمام استوك ستي والتي إنتهت بفوز الليفر برباعية وبسؤال كلوب عن ذلك قال سمعت بأنه كان متواجد داخل الملعب وذلك ربما لأهمية لقائنا معه ولكن لا أدري إن كان يذهب لمشاهدة فرق آخرى أم لا ، على كل سيكون لقاءنا معهم أهم لقاء باعتبار أنهم فريق جيد يقدم كرة جميلة ونحن لست سيئيين ايضا وفي إعتقادي بأن أفضل شئ لفريقنا هو إقامة اللقاء على أرضنا ،إلا أنني اتوقع أن يكون لقاء كبير لأهميته للفريقين ، كلمات كبيرة من مدرب عبقري يعلم ماذا يريد ويقدر خصمه جيدا لأن احترام الخصم في كرة القدم عادة ما يكون أولى الخطوات لتحقيق الفوز عليه، كل هذه المعطيات والحسابات الدقيقة بين الفريقين وترتيبهما في الدوري بالإضافة إلى دراية كل من غوارديولا وكلوب باسلوب الآخر باعتبار تجدد اللقاء فقط بينهما هذه المرة بالبطولة الأقوى بين الدوريات الأوروبية والأكثرها إثارة وهو ما يجعلنا نتوق لمشاهدة سهرة كروية كبيرة تكون خير استقبال لعام 2017 وكل عام والجميع بخير

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل